Posted on

ليبيريا: الحكومة تجند أكثر من 850 مدرسًا متطوعًا في كشوف المرتبات ، وتزيد من أجور 600 آخرين

d984d98ad8a8d98ad8b1d98ad8a7 d8a7d984d8add983d988d985d8a9 d8aad8acd986d8af d8a3d983d8abd8b1 d985d986 850 d985d8afd8b1d8b3d98bd8a7 d985

أعلنت الحكومة الليبيرية من خلال وزارة التعليم أنها قامت فورًا بتعيين أكثر من 850 مدرسًا متطوعًا في المدارس العامة عبر الأقسام السياسية الفرعية الخمسة عشر داخل ليبيريا على كشوف المرتبات.

وتقول الحكومة إن الهدف من هذه الخطوة هو سد الفجوة التي نشأت نتيجة التقاعد المستمر.

تشير الحكومة إلى أن التوظيف يمثل التوظيف الأولي لأكثر من 2000 معلم متطوع ساهموا بشكل هادف في نمو وتطوير قطاع التعليم.

وتأهيل المعلمين الجدد يتراوح بين ج- شهادة بكالوريوس وماجستير.

وبحسب وزارة التربية والتعليم ، فإن 165 من المعلمين المعينين حديثًا حاصلون على درجة البكالوريوس في التربية ، و 163 شهادة A ، و 470 شهادة C ، بينما يحمل 35 معلمًا شهادة B من أكاديمية تدريب المعلمين الريفيين. تقدر فاتورة الأجور الشهرية للمعلم الجديد بمبلغ 124000 دولار أمريكي أو 1 ، 488000 دولار أمريكي في السنة.

في فترة تعيين المقاطعة ، سيتم تعيين 796 مدرسًا خارج مونتسيرادو ، والتي ستشمل 70 معلمًا في مقاطعة ماريلاند ، و 157 مدرسًا في مقاطعة لوفا ، و 86 مدرسًا في مقاطعة نيمبا ، و 53 مدرسًا في مقاطعة غراند كرو ، و 55 مدرسًا في مقاطعة ريفيرجي ، و 69 مدرسًا في مقاطعة لوفا. المعلمين في GbarpoluCounty.

وفي تطور ذي صلة ، تقول الحكومة إنها تخطط أيضًا لتوظيف 750 معلمًا إضافيًا متطوعًا قبل نهاية السنة المالية 2020/2021 في يونيو 2021. ويتم حاليًا فحص المعلمين الإضافيين من خلال لجنة مشتركة خاصة تضم وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم. وكالة الخدمة المدنية في ليبيريا.

وفي الوقت نفسه ، يقول التقرير إن وزارة التربية والتعليم اتخذت خطوة جريئة في إعطاء الأولوية لزيادة رواتب معلمي المدارس الحكومية بما يتناسب مع مؤهلاتهم وخبراتهم الحالية.

وذكرت الحكومة أن الوزارة بدأت بالفعل هذه الممارسة بزيادة في المرتبات لنحو 600 معلم تكميلي شرعي ومعلم تكميلي شرعي. وأضافت أن عملية تسوية رواتب معلمي المدارس الحكومية منخفضة الأجر دخلت حيز التنفيذ اعتبارًا من مارس 2021.

وتقول الحكومة إن الزيادة هي وفاء بوعدها من خلال تمرين التنسيق الوطني بأن المعلمين التكميليين سيتقاضون رواتب متساوية كمعلمين عاديين.

وذكرت الحكومة كذلك أن المعلمين الآخرين الحاصلين على أوراق اعتماد متقدمة وإضافية سيواجهون زيادة مماثلة في رواتبهم.

يقال إن وزارة التربية والتعليم تعمل حاليًا مع وكالة الخدمة المدنية (CSA) ووزارة المالية والتخطيط التنموي (MFDP) لمعلمين مؤهلين من FastTrack ومزاياهم التي تتماشى مع مناصبهم ومهامهم المختلفة وخاصة المعلمين في المرحلة الصعبة. للوصول إلى المقاطعات.

.

Posted on

ليبيريا: السيدة دوروثيا يوبوربا مينيونغار تبلغ 100 عام

d984d98ad8a8d98ad8b1d98ad8a7 d8a7d984d8b3d98ad8afd8a9 d8afd988d8b1d988d8abd98ad8a7 d98ad988d8a8d988d8b1d8a8d8a7 d985d98ad986d98ad988
aa logo rgba no text square

احتفلت عائلة مينيونغار يوم الأحد 4 أبريل 2021 بالعيد المئوي للسيدة دوروثيا يوبوربا مينيونغار.

وقد تميزت هذه المناسبة بذكرى عيد الشكر التي أقيمت في كنيسة القديس سيمون المعمدانية في شارع هورتون في مجتمع باسا ، مونروفيا.

حضر الاحتفال بمرور 100 عام على عيد ميلاد الأم دوروثيا أطفالها وأحفادها وأحفادها وأفراد الأسرة الآخرون في ليبيريا وسيراليون والصين والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية ، متمنين لها العمر الطويل والصحة الجيدة والازدهار

قالت الابنة الأولى للمحتفل ، سارة مينيونغار ديفيس ، إن والدتها ولدت في 3 أبريل 1921 وكانت متواضعة طوال 100 عام بحمد الله.

ذكرت مدام ديفيس أن الأم دوروثيا امرأة تحمل العفو ولا تقلق بشأن أي شيء جيد أو سيء. إلى جانب أنها تعيش بسلام مع جيرانها في المجتمع والمجتمع ككل.

ولفتت إلى أن الأم دوروثيا لديها سبعة أطفال ، لكن لديها ثلاثة توائم وثلاثية بين أطفالها بالإضافة إلى 20 حفيدًا مع 22 من الأحفاد.

وشددت على أنه من الجيد أن تكون متواضعا ومحترما في المجتمع ، لأن هذا يمكن أن يجعل الله يرزقك عمرا طويلا مهما كان الموقف.

شددت السيدة ديفيز على أن الشباب الليبيريين يجب أن يتعلموا أن يكونوا محترمين في رحلة حياتهم على الرغم من التحديات الحالية التي يواجهها المجتمع.

وأشارت إلى أن المزيد من الشباب الليبيريين يفتقرون إلى الاحترام للمسنين والأشخاص الذين هم في السلطة ، الأمر الذي يعتبر ، حسب رأيها ، غير جيد لعملية إعادة بناء ليبيريا.

وأشارت إلى أن الوقت قد حان لفرض إجراءات تأديبية في المجتمع الليبيري لحماية الجيل القادم من السلوكيات السيئة.

وفقًا لتوقعات الأمم المتحدة ، متوسط العمر المتوقع في ليبيريا من 1950 إلى 2021 هو 64 إلى 44 عامًا.

Posted on

Nigeria: Leemon Ikpea – How NCDMB Can Further Deepen and Strengthen Local Companies

nigeria leemon ikpea how ncdmb can further deepen and strengthen local companies

Dr. Leemon Ikpea is the Chief Executive Officer of Lee Engineering & Construction Company Limited. He speaks with Bayo Akinloye about the positive impact of Nigeria’s local content policy on the nation’s oil and gas industry, the vital role played by the Nigerian Content Development & Monitoring Board in deepening local companies participating in the industry and strengthening their capacity. Ikpea also discusses the new normal occasioned by the COVID-19 pandemic and its effects on his organisation’s operations and business outcomes. Excerpts:

How has it been running your business during the pandemic?

The COVID-19 pandemic is like a swarm of locusts of biblical proportion. The health crisis has brought the world to its knees. This is not just in terms of physical well-being; that is, one’s health. It has, in a literal sense, wreaked havoc on every human system. Well, almost, because during this crisis, the Internet-based technology companies have boomed. Some firms, hitherto, making average revenues, have seen their earnings hit a record high that they did not dream of. It has also widened the scope of their businesses. To come back to your question, the business has not been easy since the first index case of COVID-19 was recorded in February in Nigeria.

There is no mincing words that it has been tough running a business under the clouds of the coronavirus crisis. It is no longer news that many businesses have closed shop in the country. Following closely to that is the grim reality that many people, unfortunately, lost their job. But solace can be taken from the fact that while there is life, there is hope. Life continues. This also underscores the fact that health is wealth. When health is absent, everything else is a void, a striving after the wind. In our case, we are in the third decade in the industry. Yet, we were not immune to the virus’ virulent impact in the sector we operate. It was a painful decision for us to let some employees go. These are people we have trained over the years. It was challenging to ask them to go. The reality was grim; production was very low. But at the end of the month, you have to pay salaries.

With integrity and prudence, your organisation has survived and thrived over the years. But with the COVID-19 pandemic making physical contact a ‘taboo,’ what has been the experience for you?

The best way to fight and win the coronavirus pandemic is to stay safe and be strong. I think living and working under a cloud of COVID-19 is another, if you like a new way, of life. With all the seeming doom and gloom of the moment, people have realised that the crisis has opened the eyes regarding saving cost. Think about the cost of travelling from one state to another, from one country to the other, flying from one continent to the next. It costs money to do all that. With restrictions on air travels, one is forced not to travel.

Therefore, if you are not flying, you are saving money. Besides, it reduces the possibility and probability of accidents. You are more likely safe in your conducive environment. But everyone is feeling the joy of working remotely. The Internet became more handy and something nobody took for granted for a moment. Virtual meetings can be held with workers, partners, vendors, and clients. Communication via the Internet became seamless using various tools videoconferencing. It has been a culture for our organisation to hold virtual meetings and has proved invaluable. It cannot be overemphasised that it is an effective and efficient way of doing business. It has reduced our cost of operations. That is good for business.

Lee Engineering has witnessed phenomenal growth over the years. To what will you attribute this growth?

It may sound like a cliche, but I am not hesitant to admit that the phenomenal successes we have recorded over the years are attributable to God’s special grace. Having said that, I will mention hard work. Hard work always pays off in the long run. When you honestly apply yourself to the job at hand and work hard, you are more likely to succeed. The least product of hard work is dignity. The satisfaction that you work for what you earn. Closely related to that is integrity. One must have integrity. You must be known not just for being hard-working, but you must let integrity permeate every process of your hard work, your operations. For Lee Engineering and me, personally, integrity is the key. You may have all the technical know-how, but without integrity, how far can you go?

Not really far. Not far at all. Integrity is the key in our business. That may sound old-fashioned. Yet, it remains what propels businesses in this modern, sophisticated world. It does not have to be the buzzword. It is something every responsible business must live. For us, integrity is not a concept. It is who we are. With integrity, every business partner, client, supplier, or vendor looks for you because they trust you. Who will do business with you if you are not trusted? Integrity is our watchword. We run an honest business. We have honest and hard-working staff. We are not honest and hard-working some of the time. We are honest and hard-working all the time. The company is transparent. For almost 30 years that we have been in business, there is no stain on our name. Our dedicated staff have ensured that. I have used my exemplary life of honesty, hard work, integrity, and transparency to demonstrate to them how invaluable those values are. They share the dream of the company and run with it.

How has the local content policy of the federal government impacted your business?

There is no need to mince words; it has been a fantastic policy since it was signed into law in 2010. That was during former President Goodluck Jonathan’s administration. I take my hat off for the federal government for conceptualising and actualising that policy. Imagine what the oil and gas industry will be like for local players without the local content policy. With the advent of the local content policy, Nigerian companies have been strengthened to play important roles in the industry. It is a thing of joy and pride to let you know that local content discussion started in my office in my Warri office back in the days in the early 1990s. We started this discussion. We were working with multinationals. They would get the job directly from the IOCs, that is, International Oil Companies, then they will sub-contract the job to us. Ultimately, we were the ones doing the jobs, but they were the ones getting the fat paychecks. However, with the establishment of the local content policy given teeth by law, operating as local companies in the oil and gas industry is now a different ball game. Local companies have been given a platform to excel. Our hands have been strengthened. We are working directly with the IOCs.

The local content agency of the federal government. The people working in the Nigerian Content Development & Monitoring Board are hard-working, wonderful people. They love Nigerians. This is no mere platitude. The crop of Nigerians working at the agency have the core interest of Nigeria and Nigerians at heart. I am of the opinion that the federal government should give those working at the agency enough time to build and strengthen the structure they are working with. This is especially so with the leadership position. They should allow the agency to run seamlessly so that if there is a person at the helm of affairs, things will work as if it is on auto-pilot. Currently, the crop of staff at the agency are very meticulous, efficient and they follow the book. They ensure that local players in the industry receive adequate training. The agency also encourages us to establish fabrication workshops where heat exchangers, high-pressure vessels, valves, and other things. Today, I am sure you have seen the place before, if you go there today, we are almost there.

As of now, I will say the fabrication plant is about 85 per cent completed, soon to be inaugurated. I am convinced that this year the plant will be inaugurated. We will also include the manufacturing of industrial gases and domestic gases. We are ready for the gas revolution. Soon, gone will be those days when gas cylinders are imported; we will manufacture the cylinders here. It is part of our plans. The agency has helped Nigerian companies tremendously. The Nigerian government is saving businesses billions of naira. The business is done locally and by local contractors. What is more, the monies are domiciled in the country. Just imagine the multiplier effects.

Once our factory in Warri, Delta state, is completed and declared open, it will positively impact the economy. Think of the many suppliers and vendors that will be involved. It will be a huge market that will attract different people from different parts of Africa to patronise us. That is not all; we are going to engage in capacity building. People will receive training at our plant if this factory is not there, all that will not happen.

The local content body is real help from the federal government to Nigerians. Believe what I tell you: this is my 44th year in the industry. Giving the local content policy legal backing is perhaps the biggest development I have witnessed in the industry. Let us keep hoping and praying for that good people to continue to manage the industry. If the federal government allows for consolidation in the agency, Nigeria’s oil and gas industry will see better times. The factory, when operational, will provide many jobs and save the country the rigours of foreign exchange. The factory will be a one-stop-shop. It is one of a kind.

What do you think can be done to strengthen the Nigerian Content Development & Monitoring Board?

To be honest, I will encourage that the agency should be allowed to drive itself. It should be run without political interference. The government should encourage the agency to deepen its implementation of the local content policy to ensure that Nigerian companies are fully empowered in the industry. Since its establishment, the agency has had about four or five executive secretaries. I am not sure that is the way to go. There should be the stability of leadership. I can beat my chest that the current set of people at the agency are very efficient. The majority of the people working at the agency are extremely experienced individuals.

The federal government does not need to change the leadership of the agency too frequently. I will suggest a tenure of a minimum of 10 years for the agency’s executive secretary. With that, I am confident Nigeria can experience a boom in the industry.

Will you say the local content policy has encouraged more Nigerians to go into the oil and gas sector?

Yes. Nigerians now go into marginal fields. We have our marginal fields. By the time we start our production, we do not need to bring many things from abroad. We will use our equipment, manufacture them, and use them for what we manufactured them for. That is cost-effective.

What are Lee Engineering Company’s milestones?

First of all, I will say the grace of God. Then, experience. In addition, with honesty and hard work, you can reach any height. I worked in the construction industry for 14 years. What are Lee Engineering Company’s milestones? Lee Engineering and Construction Company Limited, as a leading indigenous EPCOM (engineering, procurement, construction, operation, and maintenance) company in Nigeria, has achieved several milestones and received numerous commendations, awards and certificates from both local and international organisations and agencies. We have made modest contributions to our host communities in terms of our HSE policy and higher quality outcomes of our projects that offer our clients the best value for money. The beauty is that we have not recorded any accident. We are safety-conscious. We have a 100 per cent safety record. That’s a fact; for 30 years, we have a 100 per cent safety record. Zero accident. The culture of safety is a part of our day-to-day activities. With each passing year, as an organisation, we have got better and better. We are still waxing stronger.

What will you say are the low moments?

In the about three decades of operation, there have been ups and downs. It has not been easy. We started on a very small scale. We didn’t want to jump the gun. We started with the supply of manpower and safety equipment. We started with N100,000 as of 1990; then, that was big money. We have endured risks and worked in different terrains. The rest, as they say, is history.

The low moment was during the early days of the company while we were in the throes of the learning curve. There some projects we embarked on. As we started the projects, we discovered that our numbers were very low.

Even though the numbers were low, we could not abandon the project. To abandon the project will affect our credibility. Despite being apparent that our numbers were low, I approached the bank and took a loan. It was a risk I had to take for the sake of credibility and integrity. In the end, we successfully executed the project and saved our name. It was a loss. But what we lost in numbers, we gained in credibility. Our first nine years were riddled with losses, about $3 million. We lost a lot. That was tough for us. Over time, we recovered fully. And, as we recovered, we began to diversify our business. We are into retail, tourism, aviation, and manufacturing. We are also into exploration and production. The dividends from that can be used to expand our diversification. We are prepared for the future of fossil fuel. We know that oil will not be there forever. We have a factory that produces water and juices. We have a huge market base that we have not met up with demands.

You have done so much for yourself and your company. What are you giving back to the society?

Giving back to society is one of the gifts God has given to me. I have established a foundation, Agbonjagwe Leemon Ikpea Foundation (ALIF). The foundation was established in 2012.

The foundation has trained students, the majority of them without parents. It is said that there are some brilliant children but nobody to pay their school fees. The foundation does not only pay their tuitions but follows up to monitor their progress in their various schools. As of 2019, the foundation has produced 119 graduates that included medical doctors, nurses, architects, nurses, accountants, quantity surveyors, medical laboratory scientists, lawyers, and other specialists. These are the ones in universities. Some started from secondary schools. Besides that, the foundation trains people in skills acquisition, including welding, fabrication, engineering, etc. Among other things, the company executed an electrification project in Okpokunoe in Delta, completed a rural water project for Ewatto in Edo, provided speed boats Odidi and Kantu in the coastal area of Delta.

Looking back, what do you have to say?

What else can I say but, ‘God, I thank you!’ I am also grateful to my team of dedicated staff. So far, so good. Ninety per cent of the companies we started with are no longer in existence. Today, we have 2,000 employees in the group; that is, Lee Engineering Group and Allied Companies Limited. In this group, you have Lee Engineering, Tribet Ltd (travels and tours), Tribet Aviation, Tribet Purified Waters, and Lee Oasis. The major project going on now is the gas project, domestic gas, and gas to supply the LNG Train Seven. There is also a gas project in Imo. It is a gas transmission facility.

Any message for aspiring young entrepreneurs?

For all Nigerian youths with the passion and persistence to work and earn a living without taking a fraudulent shortcut, keen on learning, I will say, ‘Pause, ponder and take pride in hard work, honesty, and patience.’ Nigeria is a very big country and highly blessed. Nigeria is blessed with a lot of natural resources. To fully harness these material resources, the nation’s leaders will have to seek ways to bring out the best in the people. We stand to gain as a nation beyond description as long as we manage all the resources well.

Posted on

مصر: المدرسة المصرية للصم تعمل ضد الصعاب لتعليم الأطفال

d985d8b5d8b1 d8a7d984d985d8afd8b1d8b3d8a9 d8a7d984d985d8b5d8b1d98ad8a9 d984d984d8b5d985 d8aad8b9d985d984 d8b6d8af d8a7d984d8b5d8b9d8a7

يواجه الأطفال الصم في مصر عقبات خطيرة عند سعيهم للحصول على التعليم لأن العديد منهم يأتون من أسر فقيرة ومناطق ريفية بعيدة عن العاصمة القاهرة. يقول الخبراء إن قرابة 5 ملايين من سكان مصر البالغ عددهم 100 مليون نسمة يعانون من الصمم ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى التزاوج المتكرر بين الأقارب.

على الرغم من ابتساماتهم العريضة وحماسهم المتصاعد ، يجب على الأطفال الصم في مصر مواجهة تحديات خطيرة في نفس الوقت الذي تكافح فيه المنظمات التي تعمل على تثقيفهم لتشغيل برامج عالية الجودة.

كلير مالك ، المعلم الذي أسس وبنى الأبرشية المصرية لوحدة الصم بالكنيسة الأسقفية من الصفر في عام 1982 ، قال إن المدرسة يجب أن تعمل ليس فقط مع الأطفال الصم ، ولكن أيضًا مع والديهم ، وكثير منهم يأتون من مناطق فقيرة وريفية. غالبًا ما يكونون غير متعلمين.

قالت إن المدرسة تحاول تعليم الوالدين لغة الإشارة لمساعدتهم على التواصل مع الأطفال.

قالت مالك ، التي درست في جامعة جالوديت للصم في واشنطن العاصمة ، على الرغم من أنها ليست صماء ، إن هناك تقدمًا كبيرًا في تعليم الصم في السنوات الأخيرة. قالت إن خريجي وحدة الصم ذهبوا للالتحاق بالجامعة ، وتفتخر مصر الآن بمترجمي لغة الإشارة على التلفزيون الحكومي وفي جامعة واحدة على الأقل.

تراقب ماري إسحاق ، التي تدير المدرسة ، العديد من التفاصيل حول كيفية تفاعل موظفيها مع الطلاب. وقالت لـ VOA إن هناك جوانب نظرية وعملية لتعليم الصم:

قالت: "يتعلم الأطفال القراءة والكتابة من منظور أكاديمي ثم يتعلمون مهارة ، حتى يتمكنوا من كسب لقمة العيش وعدم الاعتماد على المجتمع لدعمهم".

عمل القس كليمنت ألفونس ، الأخصائي الاجتماعي الصم ، على أن يصبح جسراً بين الصم وأولئك الذين يمكنهم السمع. قال إنه تعامل مع الصم أثناء نشأته في السودان وملاحظة الصعوبات التي يواجهونها.

قال الأب ألفونس لإذاعة صوت أمريكا إن الأطفال الصم مثله "تم إبعادهم من قبل المجتمع وتهميشهم" عندما كان يكبر.

قال: "الأطفال الصم غالباً ما يكون لديهم عادات وقيم سيئة لأنهم غالباً ما يكون لديهم قدوة سيئة".

قال الأسقف الأنجليكاني الدكتور منير أنيس إنه على الرغم من التحدي المستمر المتمثل في جمع الأموال لإدارة المدرسة والحفاظ على طاقمها ، إلا أنه فخور بما أنجزته.

وقال إنه "بدلاً من أن يكونوا مجرد أطفال مهملين ، فإن طلاب وحدة الصم" يتلقون الرعاية الآن "و" تتاح لهم فرصة ممارسة الرياضة وتعلم الحرف اليدوية والاختلاط مع أقرانهم ".

وقال: "إنهم يتعلمون أيضًا ، وبعضهم يصل إلى الجامعة … يصبحون أعضاء منتجين ومحترمين في المجتمع".

واحدة من أخطر المشاكل التي تواجه وحدة الصم هذا العام هي جائحة COVID-19 ، والتي فرضت إغلاق الجانب السكني من البرنامج. منير قال إنه كان قرارا صعبا.

قال إن وحدة الصم كانت توفر الإقامة للعديد من الأطفال الذين يأتون من أماكن بعيدة والذين لا يستطيعون تحمل تكاليف النقل كل يوم.

وقال إنه بسبب الوباء "لا نستطيع تقريبهما ، لأن هذا يزيد من مخاطر الإصابة بالفيروس".

تخرجت إستر البالغة من العمر 16 عامًا من المدرسة ، وهي واحدة من القلائل المحظوظين بين الأطفال الصم في مصر ، حيث أكملت ست سنوات في وحدة الصم بالكنيسة الأسقفية في القاهرة ، قبل أن تلتحق بمدرسة ثانوية حكومية. تقول إنها فخورة بإنجازها وتعود بانتظام لرؤية المعلمين وزملاء الدراسة السابقين.

قالت إستير لإذاعة صوت أمريكا بلغة الإشارة إن "المدارس الحكومية ليست بمستوى جودة وحدة الصم" ، لكنها "تأمل في الالتحاق بالجامعة ودراسة التدبير المنزلي". وتضيف مازحة أنها "غير متأكدة مما إذا كانت تريد الزواج وإنجاب الأطفال".

جوليا البالغة من العمر عشر سنوات ، والتي تعلمت التحدث بعدة جمل قصيرة ، على الرغم من كونها صماء ، تُظهر بحماس مهاراتها الجديدة وقدراتها اللغوية. وقالت مالك "من الممكن الآن مساعدة العديد من الأطفال الصم على التغلب جزئياً على ضعف السمع لديهم إذا تلقوا العلاج الطبي في وقت مبكر من حياتهم".

Posted on

الكاميرون: "إصلاحات مناهج اللغة الوطنية جارية"

d8a7d984d983d8a7d985d98ad8b1d988d986 d8a5d8b5d984d8a7d8add8a7d8aa d985d986d8a7d987d8ac d8a7d984d984d8bad8a9 d8a7d984d988d8b7d986

البروفيسور Atemajong Justina epse Njika ، المفتش العام للتعليم ، MINEDUB.

كيف يتطور تعليم اللغة الأم في قطاع التعليم الأساسي؟

أود أن أكرر قيمة تعليم اللغة الأم لأي إنسان. اللغة سلاح وأداة. كلما زاد عدد اللغات التي يتحدث بها شخص ما ، كان ذلك أفضل للتفاعل والتطور في أي مجتمع. يأتي تعليم اللغة الأم في قطاع التعليم الأساسي لدعم الجهود التي يبذلها شركاؤنا مثل اليونسكو من أجل الإصرار على الحفاظ على تنوعنا اللغوي وتعزيز التعددية الثقافية. تعمل وزارة التعليم الأساسي مع ELAN Afrique لتدريس أربع لغات أم في مدارس مختلفة في الدولة وهي Fulfulde و Ewondo و Bassa و Ghomala. وقد نجحت المرحلة الأولى من المشروع التي تضمنت تجريب هذه اللغات. نحن بصدد بدء المرحلة الثانية من المشروع حيث تمت إضافة لغة أخرى (دوالا) إلى اللغات الأربع الأخرى التي تم تدريسها بالفعل في المدارس الابتدائية. لكن هذا لا يعني أن هذه هي اللغات الوحيدة التي تم تجربتها في قطاع التعليم الأساسي. هذه هي اللغات التي تشارك فيها ELAN Afrique بشكل خاص. المجتمعات الأخرى التي طورت لغاتها تنظم أيضًا دروسًا في العطلات ودروسًا لتعليم الكبار على هذه اللغات. تقوم وزارة التعليم الأساسي مع ELAN Afrique حاليًا بإصلاح المناهج الدراسية لبرامجها فيما يتعلق بتدريس اللغات الوطنية.

ما هي بعض الصعوبات في تطبيق تعليم اللغة الأم في المدارس؟

إحدى الصعوبات الرئيسية هي من الآباء الذين قاوموا تعليم لغات خارج لغتهم الأم لأطفالهم. لكن الآباء أدركوا لاحقًا أن ذلك يعود بالفائدة على أطفالهم ، خاصةً إذا وجدوا أنفسهم في المنطقة التي تتحدث فيها تلك اللغة. كما واجهتنا مشكلة التدريب والقراءة والكتابة وكذلك الحصول على المواد التعليمية. لتطوير اللغة والحفاظ عليها ، يجب على المرء أن يتعرف على أصوات اللغة ، ويفصّل الأبجدية من بين أشياء أخرى.

كيف سيتم حل هذه المشاكل مع استمرار المشروع؟

نحن نركز على اللغات التي تم تطويرها بالفعل باستخدام المواد التعليمية. لا أعتقد أنه سيكون لدينا مشاكل كبيرة في المرحلة الثانية من تطبيق تدريس اللغة الأم في المدارس الابتدائية في البلاد. بعد المرحلة الثانية ، هناك أمل في أن ننتقل إلى التعميم في تعليم اللغات الأم في البلاد. لن نركز بعد الآن على اللغات الخمس التي يتم تدريسها الآن.

Posted on

ليبيريا: مجموعة الشتات تتبرع بمواد الكتابة لمؤسسة Rosetta Steps Schoolkids

d984d98ad8a8d98ad8b1d98ad8a7 d985d8acd985d988d8b9d8a9 d8a7d984d8b4d8aad8a7d8aa d8aad8aad8a8d8b1d8b9 d8a8d985d988d8a7d8af d8a7d984d983

مونروفيا – تلقى طلاب مؤسسة Rosetta Steps Education Foundation ومقرها في مجتمع Duala Caldwell مفاجأة سارة عندما تم التبرع بأكثر من 400 كتاب وأقلام رصاص وألوان والعديد من المواد التعليمية الأخرى من قبل منظمة مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية تسمى People for تقدم ليبيريا.

منظمة الشعب من أجل النهوض في ليبيريا برئاسة رئيسها السيد بيل نياين هي منظمة قائمة على الشتات أسسها جيل الألفية من أصل ليبيري بهدف وحيد هو التواصل والتأثير وتمكين المهنيين الليبيريين في الشتات وفي المنزل لإشراك ودعم التنمية المستدامة للمجتمعات الليبيرية في جميع أنحاء العالم من خلال الدعوة والشراكة.

وفي حديثها في العرض ، أعربت الآنسة آما هاريس ، مالكة Rosetta Steps ، عن شكرها وتقديرها للمنظمة على المجهود المبذول برئاسة السيد إدوين ج. مايا ، رئيس الفعالية في المنظمة. وبكلماتها فإن "التبرع يعزز هدف" خطوات رشيد "وهو المساعدة في تخفيف العبء المالي للتعليم في المجتمعات منخفضة الدخل.

نظرًا للأزمة الاقتصادية التي لا تواجه ليبيريا فحسب ، بل البلدان في جميع أنحاء العالم ، يواجه الآباء أولويات متنافسة ونرحب بكل مساعدة. تم توزيع دفعة أولية من المواد على طلاب المؤسسة مع إعطاء الباقي على أساس الاحتياجات.

تأسس مركز Rosetta Steps التعليمي في عام 2014 في مجتمع New Kru Town Duala تخليداً لذكرى الراحل Rosetta Benson Harris المدير السابق لمدرسة WVS Tubman الثانوية ، ويوفر تعليمًا عالي الجودة في المجتمعات منخفضة الدخل.

يوفر المركز تعليمًا مجانيًا لـ 25 بالمائة من جميع الطلاب المسجلين ويوجد حاليًا ما مجموعه 35 طالبًا من مجتمع New Kru Town المسجلين كمستفيدين من برنامج المنح الدراسية.

تقدم المدرسة موضوعات مثل الكفاءة الكمية ، والصوتيات ، والاستعداد اللفظي ، والتجارة وعلوم الكمبيوتر بالإضافة إلى المواد المطلوبة التي تحددها وزارة التربية والتعليم. مع تكلفة التعليم المقدمة من RSEF بسعر 1.00 دولار فقط في اليوم (280 لكل عام دراسي) ذكرت الآنسة هاريس أن إحدى الطرق التي يلبي بها RSEF ذوي الدخل المنخفض هي حقيقة أن دفع الرسوم المدرسية مقسم إلى عدة أقساط صغيرة.

كما دعت الليبيريين في جميع أنحاء العالم إلى أن يحذوا حذو منظمة الشعب من أجل النهوض بليبريا لمساعدة حكومة ليبيريا من خلال دعم البرامج التعليمية في البلاد. تشمل بعض احتياجات المدارس ، أجهزة كمبيوتر محمولة وأجهزة كمبيوتر وطابعات ومساعدة مالية لاستكمال تشييد مبنى الفصل الدراسي الجديد.

يمكن العثور على مزيد من المعلومات حول مؤسسة Rosetta Steps Education Foundation والشعب من أجل النهوض بليبريا على www.rosettasteps.org و www.paldiaspora.com

Posted on

كينيا: كيفية إبقاء الأطفال الكينيين في المدرسة لفترة أطول – الأمر لا يتعلق بالمال فقط

d983d98ad986d98ad8a7 d983d98ad981d98ad8a9 d8a5d8a8d982d8a7d8a1 d8a7d984d8a3d8b7d981d8a7d984 d8a7d984d983d98ad986d98ad98ad986 d981d98a

برز معدل إتمام الدراسة كواحد من أكثر القضايا إلحاحًا التي تواجه التعليم في كينيا. 58٪ فقط من التلاميذ المسجلين في السنة الأولى يكملون المرحلة الابتدائية. تنخفض هذه النسبة مع تقدمهم إلى مستويات أعلى. عدد أقل من المدارس الثانوية الكاملة.

يرتبط ترك المدرسة مبكرًا بأوجه القصور التعليمية التي من المحتمل أن تحد من التحصيل الاجتماعي والمالي والنفسي للطلاب طوال حياتهم. بمرور الوقت ، يزيد هذا من عدم المساواة في المجتمع.

ومن المرجح أيضًا أن تؤدي معدلات الاستبقاء والإكمال المنخفضة إلى تكلفة الموارد الشحيحة لكينيا ، وتتحدى جهودها لتحقيق التعليم الابتدائي الشامل وتضعف التنمية.

في عام 2003 ، أدخلت حكومة كينيا التعليم الابتدائي المجاني. كان الهدف المزدوج هو تحقيق أهداف الألفية الإنمائية للأمم المتحدة المتمثلة في تعميم التعليم الابتدائي بحلول عام 2005 والتعليم للجميع بحلول عام 2015. بموجب برنامج التعليم الابتدائي المجاني ، يجب على جميع المتعلمين الوصول إلى التعليم دون تمييز.

في حين أن الحكومة ألغت الرسوم الدراسية ، يتعين على الآباء أو الأوصياء تغطية التكاليف الأخرى مثل الزي المدرسي والوجبات المدرسية والمرافق الداخلية والنقل من وإلى المدرسة.

على الرغم من الجهود الحكومية لتحسين معدلات الوصول والإنجاز ، لا يزال سد الفجوة بين النية والواقع يمثل تحديًا. بالنظر إلى العواقب على الأفراد والمجتمع ، من الأهمية بمكان أن يفهم قادة المؤسسات وصناع السياسات والمعلمون سبب مغادرة الأطفال المدرسة أو بقائهم فيها.

تختلف العوامل المساهمة من سياق إلى آخر ، كما كشفت العديد من الدراسات. يمكن أن تشمل الأسباب الشخصية والعائلية وجودة المدرسة والأسباب الاقتصادية والبيئية.

يختلف تفاعل وتأثير هذه العوامل حسب المنطقة ، ومستوى التعليم ، ونوع المؤسسة ، والخصائص الفردية.

بلدي الدراسة استكشاف العوامل التي تسهم في استمرار الأكاديمية في طلاب المدارس الابتدائية في كينيا. وركزت على العوامل الشخصية والعائلية والاجتماعية والاقتصادية ، والممارسات المؤسسية ، والبيئة المؤسسية. لقد وجدت أنه لا يوجد عامل واحد يمكن أن يفسر تمامًا إصرار الطلاب ، لذلك من المهم اتباع نهج متكامل لإبقاء المزيد من الأطفال في المدرسة. من الضروري أيضًا التدخل في السنوات الأولى من المدرسة.

مسارات المثابرة الأكاديمية

استخدمت دراستي بيانات من مركز أبحاث السكان والصحة الأفريقيين. لقد قمت بتحليل 12385 ملاحظة للأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 20 عامًا ، في مستويات مختلفة من التعليم وفي خمسة مواقع رئيسية (مومباسا ونيروبي ونيري وناكورو وكيسومو). تضمنت البيانات التاريخ المدرسي الفردي ، ومعلومات الأسرة ، والخصائص المؤسسية ، ومشاركة الوالدين أو الوصي ومعلومات الطالب.

من بين 12385 طالبًا التحقوا بالمدرسة في عام 2007 ، كان 7089 (57.2٪) مسجلين في نفس المدرسة بحلول عام 2012. أما البقية فقد تسربوا أو انتقلوا إلى مدارس أخرى.

كانت العوامل المرتبطة بعدم البقاء في المدرسة هي: كونك صبيًا يبلغ من العمر 15 عامًا أو أكثر ، والالتحاق بمدرسة عامة ، والعمل أثناء الذهاب إلى المدرسة ، وعدم التأكد من الدعم المالي. عوامل أخرى مثل الحاجة إلى النقل إلى المدرسة ، والقادم من أسرة فقيرة ، والأداء المدرسي ارتبطت سلبًا بالمثابرة ، وإن لم تكن ذات دلالة إحصائية.

أظهر التحليل أن عدة عوامل مرتبطة بإكمال المرحلة الابتدائية. كان أحدهم عمر الطلاب. يشير البقاء في المدرسة حتى سن ما بين 10 و 14 عامًا إلى احتمال إكمال المدرسة. يعتبر الأطفال فوق سن 14 عامًا في المدرسة الابتدائية وبالتالي هم أكثر عرضة للتسرب.

ثانيًا ، الطلاب من الأسر المعيشية التي تم تحديدها على أنها ميسورة الحال في مؤشر ثروة الأسرة والذين شاركوا بنشاط في المدرسة كانوا أكثر عرضة للإكمال. تُعرَّف المشاركة النشطة على أنها اهتمام إيجابي بالأنشطة المدرسية. كان من المرجح أيضًا أن يبلغ هؤلاء الطلاب عن تجربة مدرسية إيجابية ، مثل الأقران والمعلمين الودودين.

ارتبطت مشاركة الوالدين في الرحلة الأكاديمية لأطفالهم والمدرسة مع بقاء الأطفال في المدرسة لفترة أطول. أظهرت نتائج هذه الدراسة وجود صلة بين مستوى تعليم الوالدين ومشاركة الوالدين – وبالتالي المثابرة حتى الانتهاء.

كان التأثير أكبر بين الآباء الذين حصلوا على الأقل على التعليم الأساسي. كان هؤلاء أكثر عرضة لمساعدة أطفالهم في العمل المدرسي أو كانوا أكثر التزامًا برؤية أطفالهم ينجحون في المدرسة.

لكن أقوى مؤشر على إصرار الطلاب كان مستوى تعليم الوالدين. الطلاب الذين حصل آباؤهم على تعليم أساسي على الأقل كانوا أكثر عرضة للاستمرار بأكثر من 80 مرة من أولئك الذين لم يحصل آباؤهم على تعليم رسمي. كان الأطفال الذين حصل آباؤهم على تعليم ثانوي أكثر عرضة للاستمرار بأكثر من 22 مرة.

قد يتوقع المرء أن يكون تأثير الآباء الذين حصلوا على مستوى تعليمي ثانوي وعالي على تعليم أطفالهم أكبر. لكن هذا لم يكن كذلك لعدد من الأسباب. جزئيًا ، ينشغل أولياء الأمور بالحضور للمطالبة بمهام العمل ، تاركين مسؤولية الإشراف على العمل المدرسي عادةً إلى المساعدة المنزلية.

كانت مستويات التأثير هذه مفاجئة. يقترحون حاجة الوالدين إلى قضاء المزيد من لحظات التدريس والتعلم مع أطفالهم لأنها مفتاح إصرارهم على الانتهاء.

ارتبط الوضع الاجتماعي والاقتصادي للأسرة بشكل إيجابي مع المثابرة. في كثير من الأحيان ، يكون الطلاب من الأسر ذات الدخل المنخفض في المدارس العامة ذات النسب المرتفعة عادةً بين الطلاب والمعلمين والمرافق غير الكافية. ستؤدي الدرجات الضعيفة إلى منعهم من الالتحاق بمدرسة ثانوية جيدة الموارد قد تضمن في نهاية المطاف منحة حكومية للجامعة.

تظل القدرة على دفع التكاليف المرتبطة بالتعليم عاملاً محددًا رئيسيًا للمثابرة. على الرغم من أن الرسوم الدراسية مجانية ، إلا أن التكاليف المباشرة وغير المباشرة الأخرى مثل الطعام ورسوم الامتحانات وكتب التمارين والزي الرسمي تمثل جزءًا كبيرًا من دخل الأسرة للفقراء.

الآثار المترتبة على الممارسة

هذه النتائج مفيدة للقادة التربويين وواضعي السياسات والمعلمين. نظرًا لأن القدرة على دفع تكاليف التعليم هي أحد المحددات الرئيسية للمثابرة ، تشير الدراسة إلى الحاجة إلى دعم هذه التكاليف للطلاب من المنازل ذات الدخل المنخفض.

من الملاحظ أيضًا أن الأولاد معرضون للخطر ويحتاجون إلى الدعم للبقاء في المدرسة ، خاصة أولئك المسجلين في التعليم الابتدائي المجاني. تشير هذه النتائج إلى الحاجة إلى اتخاذ إجراءات لمنع عمالة الأطفال ، وزيادة موارد الأسرة ، وتقليل تكاليف الفرصة البديلة المرتبطة بمتابعة التعليم. تشير الدراسة أيضًا إلى حاجة الحكومة إلى ضمان التوزيع العادل للمدارس والموارد الحكومية.

مثلما يعتبر التسرب من المدرسة عملية ، كذلك تكون رحلة الطالب حتى الانتهاء. إنها عملية تتطلب تدخلات مبكرة. لا يوجد عامل واحد يمكن أن يفسر بالكامل إصرار الطلاب ؛ يتفاعلون على مستويات مختلفة للتأثير على قرار الاستمرار أو التسرب.

تؤكد هذه الدراسة على أهمية اتباع نهج متكامل لإبقاء الأطفال في المدرسة. يجب على جميع أصحاب المصلحة – القادة التربويين وواضعي السياسات والمعلمين والأنظمة مثل الصحة والعدالة – التعاون للتغلب على التحديات.

كارولين سابينا ويكولو ، عالمة أبحاث ، جامعة ماسيندي موليرو للعلوم والتكنولوجيا

Posted on

إثيوبيا: إصلاح التعليم التقدمي لتغيير جذري

d8a5d8abd98ad988d8a8d98ad8a7 d8a5d8b5d984d8a7d8ad d8a7d984d8aad8b9d984d98ad985 d8a7d984d8aad982d8afd985d98a d984d8aad8bad98ad98ad8b1

قبل ثلاث سنوات ، في 2 أبريل 2018 ، أدى الدكتور أبي أحمد اليمين الدستورية كرئيس لوزراء إثيوبيا. بعد عدة سنوات من الاحتجاجات وعدم الاستقرار ، إلى جانب عقود من الحكم الاستبدادي القمعي ، شهدت الأشهر القليلة الأولى له في المنصب العديد من التغييرات. يشمل هذا التغيير إصلاحات حقوق الإنسان وغيرها. بعد الإصلاح ، تم إطلاق سراح آلاف السجناء السياسيين. تم إلغاء حظر العديد من المواقع والقنوات التلفزيونية. وفوق كل شيء ، تم توقيع اتفاقية سلام مع إريتريا المجاورة ، ودُعي المنشقون المنفيون للعودة إلى ديارهم والنضال بسلام.

لم يضيع رئيس مجلس الوزراء وقتاً واحداً في تسريع حركة الإصلاح في جميع التيارات. على مدى السنوات القليلة الماضية ، شرعت إثيوبيا في عملية إصلاح طموحة لضمان استدامة نموها الاقتصادي وتنميتها. علاوة على ذلك ، كان قطاع التعليم أحد القطاعات الأخرى التي شهدت الإصلاح.

في الواقع ، بدءًا من الوقت الذي تولى فيه رئيس الوزراء أبي أحمد السلطة في عام 2018 ، كان التعليم أولوية قصوى للحكومة. على الرغم من أن مفهوم إصلاح قطاع التعليم كان موضوع نقاش قبل وصوله إلى السلطة ، فقد بدأ الإصلاح بجدية منذ أكثر من عام بقليل في عام 2018.

كنقطة انطلاق للإصلاحات ، قبلت الحكومة أن المحاولات السابقة لإصلاح التعليم أسفرت عن نتائج مختلطة.

وفقًا لأبيبي تشيرنت ، مدير شؤون الاتصال بمكتب التعليم في أديس أبابا ، فإن الحكومة تتابع برامج التنمية القطاعية المتتالية التي تساعد الأمة على سد فجوات القوى العاملة الماهرة. أسفرت الجهود عن نتائج إيجابية. توسعت المدارس في جميع أنحاء البلاد وزاد عدد الأطفال الملتحقين بالمدارس.

ومع ذلك ، فإن سياسة التعليم التي تعمل لأكثر من عشرين عامًا وأكثر لا يمكن أن تضمن الجودة وتلبية الطلب المتزايد على القوة البشرية الماهرة في البلاد. كان هذا بسبب زيادة الاهتمام بالكمية بدلاً من الجودة. لذلك ، يمكن أن يساعد الإصلاح الجديد في توجيه الجهود في تشكيل النظام وضمان الجودة على حساب الكمية.

بالنسبة إلى أبيبي ، لدى إثيوبيا سياسات وبرامج واستراتيجيات لديها القدرة على تسريع التغييرات في كل قطاع. ومع ذلك ، هناك قصور في تنفيذ تلك السياسات والاستراتيجيات وفقًا لذلك. هذه المشكلة المتعلقة بالتنفيذ ناتجة أيضًا عن قيود القدرات ونقص الموارد الكافية وأسباب أخرى مماثلة. لإنهاء هذا ، يفتح الإصلاح فرصًا جديدة لمعالجة الفجوات المنسوبة بطريقة أكثر تنظيماً.

بينما تطمح إثيوبيا إلى بناء إنتاجيتها في القطاع الاقتصادي ، يجب أن تحتل جودة التعليم مركز الصدارة. تشير العديد من الأدلة إلى أن التوسع السابق للبنية التحتية في قطاع التعليم لم يؤد إلى النتائج المتوقعة ، لا سيما فيما يتعلق بضمان الجودة. كان الدليل على هذا العجز واضحًا عند مقارنة الأداء التعليمي للتلاميذ الإثيوبيين مع نظرائهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

لقد وضعت هذه الفجوة علامة استفهام حول طموحات الدولة في خطط التصنيع السريعة ، حيث أن التصنيع السريع يعتمد على توافر القوى العاملة ذات المهارات العالية والكفاءة القادرة على تنفيذ الأنشطة وفقًا لذلك. في هذا الصدد ، يعد التعليم الجيد أساسًا يمكن أن يلعب دورًا محوريًا في سد النقص في المهارات والفجوات المعرفية.

لقد فتح الإصلاح ، الذي أدخلته الحكومة الجديدة ، فرصة لتعزيز التنمية الشاملة في جميع أنحاء البلاد وسيكون له دور رئيسي في إنتاج مهنيين أكفاء يمكنهم التنافس بفعالية في سوق العمل وتزويدهم بالمهارات اللازمة لتعزيز الاستدامة تطوير.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن الإصلاح له دور رئيسي في معالجة الثغرات في مؤسسات التعليم العالي التي تعد المصادر الرئيسية للقوى العاملة الماهرة والمتعلمة.

ووفقًا له ، فإن خارطة الطريق الجديدة قد وضعت على النظام التعليمي الذي يعطي الأولوية للمعرفة الأصلية ويعززها ويدعم أهداف التنمية الوطنية ويشجع المشاركة المدنية.

هذه حقبة جديدة حيث يكون التوفيق بين التعليم العالي والعولمة عاملاً ضروريًا. وفي هذا الصدد ، فإن إصلاحات التعليم العالي على المستوى الوطني لا تفيد الأفراد فقط ؛ ولكن لها أيضًا دور مهم للأمة وكذلك للمنطقة والقارة.

كجزء من هذا التعهد ، يشهد مكتب التعليم الإداري لمدينة أديس أبابا العديد من التغييرات التي أحدثها الإصلاح. أصبحت المدارس موحدة ويظهر أداء الطلاب أيضًا تقدمًا. التغذية المدرسية وبدل منزل المعلمين هو أيضا جزء من هذا الإصلاح.

القيادة في قطاع التعليم يرأسها الآن خبراء مهرة من خلال نظام قائم على الجدارة. القدرة والمهنيين ينضمون إلى هذا القطاع. بعد الإصلاح الجديد ، هناك مدرستان داخليتان (بنات وبنين) تخدم الطلاب الآن.

كما أشار وزير الدولة الدكتور صمويل كيفلي ، وزارة العلوم والتعليم العالي (MoSHE) ، فإن الحكومة تنتهج سياسة تعليمية تسد جميع الفجوات القطاعية. في هذا الصدد ، فإن وجود طلاب متعلمين وعمليين ليس خيارًا. هذا هو السبب في أن الأمة تضع كل طاقتها تقريبًا في هذا القطاع.

في الواقع ، يعد التعليم أساسًا لجميع القطاعات. تشير تجارب الدول المتقدمة اقتصاديًا إلى أنه نظرًا لأن هذه البلدان تسعى إلى أفضل نظام تعليمي ، فإنها تقود أسلوب حياة عالي الجودة. إثيوبيا دولة متنامية بها العديد من الفجوات الاقتصادية. على الرغم من مواردها ، لا تزال الأمة تعاني من الفقر. في هذا الصدد ، من المتوقع أن يسد إصلاح التعليم الجديد هذه الفجوات.

Posted on

تنزانيا: الشاي يتبرع بألواح حديدية إلى مدارس باباتي كيغامبوني

d8aad986d8b2d8a7d986d98ad8a7 d8a7d984d8b4d8a7d98a d98ad8aad8a8d8b1d8b9 d8a8d8a3d984d988d8a7d8ad d8add8afd98ad8afd98ad8a9 d8a5d984d989
aa logo rgba no text square

تبرعت هيئة التعليم في تنزانيا (TEA) بـ 500 لوح حديد بقيمة 12 مترًا / – لخمس مدارس تابعة لمجلس بلدية كيغامبوني في دار السلام ومجلس منطقة باباتي في منطقة مانيارا كجزء من مساهمتها في تعزيز قطاع التعليم في البلاد.

تم توجيه التبرع إلى مدارس Ugindoni و Raha Leo الابتدائية في المجلس البلدي Kigamboni بينما المستفيدون في مجلس مقاطعة Babati هم مدارس Maleshi و Majengo و Kazaroho الابتدائية.

وفي حديثه خلال حفل التسليم في مكتب الهيئة في دار السلام ، قال المدير العام لـ TEA ، باهاتي جوزي ، إن أهداف التبرع هي خلق بيئة تعليمية وتعليمية جيدة.

وقالت إن الدعم تم تقديمه من قبل شركة Yalin Global Company Ltd وأن TEA نسقت التبرع للوصول إلى المستفيدين المستهدفين.

وقال جوزي "إننا ننسق هذه المنح بشكل علني لضمان حصول المؤسسات المحتاجة على الدعم اللازم. وتجدر الإشارة إلى أنه من خلال المساهمة من خلال صندوق التعليم ، فإن الحكومة لديها إحصائيات دقيقة وتنسيق أفضل لمثل هذه المنح التعليمية في البلاد". .

وحثت كلا من المؤسسات العامة والخاصة على مواصلة دعم قطاع التعليم من خلال مختلف المساهمات.

وقال القائم بأعمال مدير مجلس بلدية كيغامبوني ، تشارلز لاويزو ، إن الدعم سيمكن المجلس من بناء المزيد من الفصول الدراسية.

من جانبه ، قال مدير مجلس منطقة باباتي ، جون نشيمبي ، إن بناء غرف صفية جديدة سيمكن المدرسة من تسجيل المزيد من الطلاب وبالتالي نقل المعرفة إلى المزيد من التنزانيين.

Posted on

نيجيريا: Inuwa Yahaya – معالم في التعليم الأساسي في Gombe

d986d98ad8acd98ad8b1d98ad8a7 inuwa yahaya d985d8b9d8a7d984d985 d981d98a d8a7d984d8aad8b9d984d98ad985 d8a7d984d8a3d8b3d8a7d8b3d98a d981

التزمت حكومة غومبي أيضًا ببناء 110 مكتبة قياسية في المدارس في جميع أنحاء الولاية

… الإرادة السياسية التي أبدتها إدارة الحاكم محمد إينوا يحيى حتى الآن في إعادة وضع قطاع التعليم هي التي ستعمل على تحسين جودة التعليم والتعلم في المدارس في جميع أنحاء الولاية …

منذ توليه منصبه قبل حوالي عامين ، أوضح <a target="_blank" href="https://en.wikipedia.org/wiki/Muhammad_Inuwa_Yahaya"> محافظ محمد إنووا يحيى </a> بشكل قاطع أن كان الوضع في قطاع التعليم في الدولة ، ولا سيما على المستوى الأساسي ، غير مقبول وأن إدارته ستفعل كل ما هو ضروري لإصلاح العفن المتأصل في هذا القطاع ، الذي دمره عدم كفاية البنية التحتية ، وعدد كبير من خارج – أطفال المدارس ، وغياب المواد التعليمية والمرافق الأساسية ، فضلاً عن قوة عاملة تدريسية ضعيفة التدريب وقليلة الحافز.

تقديراً لخطورة هذه التحديات ، <a target="_blank" href="https://www.premiumtimesng.com/politics/446202-gombe-governor-sacks-three-commissioners-reshuffles-c Cabinet.html"> أعلنت حكومة ولاية غومبي </a> ، بقيادة الحاكم يحيى ، حالة الطوارئ في التعليم كسياسة مدروسة وواعية لتوجيه طاقة الحكومة ومواردها نحو إعادة تنظيم القطاع من أجل تعليم وتعلم أفضل وفعال وكفؤ.

شهد إعلان حالة الطوارئ في التعليم في ولاية غومبي خروجًا مفاجئًا من منظور النافذة الضيقة التي تلائم نهجًا واسعًا وشاملًا نحو معالجة التحديات العديدة التي تواجه القطاع ، لا سيما على المستوى الأساسي ، والذي ربما يكون الأكثر مرحلة حرجة في التنمية البشرية.

اليوم ، وبعد مرور عامين تقريبًا على إدارة المحافظ يحيى ، يتغير الوضع في قطاع التعليم ، ولا سيما على المستوى الأساسي ، بشكل تدريجي وثابت للأفضل ولصالح جيل الشباب. بصرف النظر عن البناء الضخم والتجديد وإعادة تصميم المدارس وأماكن الموظفين ، أنشأت حكومة ولاية غومبي أيضًا مركزًا لموارد المعلمين على أحدث طراز (TRC) في كوامي ، وهو الأول من نوعه في المنطقة الفرعية الشمالية الشرقية. – منطقة لتدريب واعادة تدريب المعلمين.

ربما لإثبات المزيد من الشغف الحقيقي والمستمر للحاكم نحو إعادة وضع التعليم الأساسي لتقديم خدمات فعالة ، قامت حكومة ولاية غومبي ، من خلال مشروع التدخل UBEC / SUBEB ، بتكليف مكتبة تقليدية وإلكترونية جديدة تمامًا في مدرسة جيكادافاري الابتدائية في عاصمة الولاية. التزمت حكومة غومبي أيضًا ببناء 110 مكتبة قياسية في المدارس في جميع أنحاء الولاية.

في حفل التكليف الذي أقيم مؤخرًا ، قال الحاكم إن إدارته تنوي إنفاق مبلغ ثلاثمائة وثلاثة وثلاثين مليون نايرا (333 مليون نايرا) في بناء 110 مكتبات مدرسية قياسية. كما استغل الفرصة لإيقاف توزيع الدراجات النارية والمواد التعليمية والمرافق الرياضية على المدارس العامة.

وفي حديثه في المناسبة ، قال المحافظ يحيى إن إدارته ورثت تحديات ضخمة في قطاع التعليم ، حيث احتل غومبي المرتبة 34 من بين 36 ولاية في الاتحاد في الامتحانات الخارجية. وأوضح أن ذلك دفع إدارته إلى إعلان حالة الطوارئ في القطاع على الفور لإنقاذه من الانهيار التام.

وأوضح أن "إنشاء مكتبة المدرسة الابتدائية يعد خطوة جريئة أخرى في الاتجاه الصحيح نحو مواجهة التحديات الكامنة في التعليم الأساسي. ولا يمكن المبالغة في التأكيد على أهمية المكتبة كأساس للتحفيز الذاتي لدى التلاميذ / الطلاب. لأنه سيعزز التعلم بشكل كبير في المدارس في جميع أنحاء الولاية ".

"تحقيقًا لهذه الغاية ، وبالنظر إلى أهمية المكتبة باعتبارها الوسيلة الأسرع نموًا للحث على التحفيز الذاتي في التعلم ، فإن وزارة التعليم بالولاية ، من خلال مجلس الدولة للتعليم الأساسي الشامل ، SUBEB ، سوف تتولى بناء 110 مكتبة قياسية في جميع أنحاء العالم. الولاية بتكلفة إجمالية قدرها ثلاثمائة وثلاثة وثلاثون مليون نايرا (333 مليون نيرة) في المرحلة الأولى "، أعلن الحاكم.

وللتأكيد على الجدية التي ينظر بها إلى مشروع المكتبة ، وجه الحاكم أمناء التعليم ومدراء المدارس في الولاية بتضمين فترة مكتبة لا تقل عن 80 دقيقة في الأسبوع على جداول مواعيدهم المدرسية لتمكين الطلاب والتلاميذ من القراءة بأنفسهم ، بتوجيه من أمين مكتبة مدرب.

وحول توفير المواد الأخرى ، قال المحافظ يحيى: "لاحظت الحكومة أيضًا بسرور الشراء الفوري لـ 31 دراجة نارية إضافية من أجل تعزيز مراقبة المدارس من قبل ضباط ضمان الجودة في جميع مناطق الحكومة المحلية الإحدى عشر. وبالمثل ، توفير التعليم المواد والمعدات الرياضية التي تزيد قيمتها عن 85 مليون نايرا للمدارس جديرة بالثناء ".

قال مفوض التعليم في الولاية ، داودا باتري زامبوك ، مبتهجًا بهذه البادرة ، إن سياسة التدخل والتزام المحافظ محمد إينووا يحيى بقطاع التعليم تفوق الخيال ، واصفًا تصرفه بأنه سيحقق ثمارًا إيجابية وسيبقى في الأذهان لسنوات عديدة. يأتي.

الرئيس التنفيذي لمجلس الدولة للتعليم الأساسي الشامل (SUBEB) ، حضرة. وحذى باباجي باباديدي حذوه ، قائلاً إنه في إطار إجراءات تحسين قطاع التعليم في الولاية ، نفذت إدارة الوالي محمد إنووا يحيى إصلاحات شاملة في الولاية ، لا سيما على المستوى الأساسي.

وقال إن تشغيل المكتبة الإلكترونية يعد خطوة جريئة أخرى من قبل إدارة إينوا يحيى نحو إدخال تقنيات جديدة تضمن الجودة المرغوبة في التعليم ، بعد إعلان حالة الطوارئ في القطاع.

في واقع الأمر ، فإن الإرادة السياسية التي أبدتها إدارة الحاكم محمد إنووا يحيى حتى الآن في إعادة وضع قطاع التعليم لن تؤدي فقط إلى تحسين جودة التعليم والتعلم في المدارس في جميع أنحاء الولاية ، بل ستدخل أيضًا في السجلات. من التاريخ لدعم حقيقة أن أحد الرؤساء التنفيذيين قد جاء وشاهد وتغلب على عدد لا يحصى من التحديات التي تربك قطاع التعليم في ولاية غومبي.

كتب ياكوبو بايامبي من تومفور بولاية غومبي.