Posted on

المغرب: تقليص الفجوة الرقمية بين المناطق الريفية والحضرية ، أحد تحديات التعليم عبر الإنترنت (رسمي)

خميسات – قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة سعيد أمزازي ، المتحدث باسم الحكومة ، سعيد أمزازي ، إن تقليص الفجوة الرقمية بين المناطق الريفية والحضرية هو أحد التحديات التي يجب معالجتها فيما يتعلق بالتعليم عبر الإنترنت. .

في حديثه أمام مجلس إدارة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين (AREF) في الرباط سلا القنيطرة ، أوضح أمزازي أن من بين التحديات التي تواجه التعليم عبر الإنترنت ، والتي تعمل الوزارة عليها بدعم من شركائها ، تخفيض الفجوة الرقمية بين المناطق الريفية والحضرية والفئات الاجتماعية ، من أجل ضمان المساواة في الحصول على التعليم.

وفي هذا الصدد ، رحب بمختلف مبادرات التضامن التي قام بها شركاء نظام التعليم ، والتي تهدف إلى توزيع أجهزة لوحية إلكترونية لفائدة الأطفال في المناطق الريفية في أوضاع غير مستقرة ، داعياً إلى توسيع هذه الإجراءات لتشمل الأطفال المحتاجين الآخرين.

كما أكد الوزير أن إدارته تعمل على تطوير التعليم عن بعد وخبرات المهنيين والفاعلين في المجال ، بالإضافة إلى مأسسة هذا النمط من التعلم ، من خلال نشر نص تنظيمي جاري بهدف لجعل التعليم عن بعد مكملاً للتعليم الشخصي.

وبحسب أمزازي ، فإن "جائحة كوفيد -19 أصبح حقيقة يجب أن نتعايش معها. ولهذا السبب اتخذت الوزارة سلسلة من الإجراءات التي تسمح لها بالتوفيق بين إدارة الظروف المتعلقة بفيروس كورونا والإدارة الإستراتيجية الهادفة إلى الإسراع تنفيذ إصلاح نظام التعليم والتدريب ".

ولفت إلى أن أولويات الوزارة للعام الدراسي الحالي ترتكز على مخططين رئيسيين مرتبطين بإدارة العام الدراسي الحالي في ظل تفشي الوباء ومعوقاته الصحية والتعليمية ، مع إعطاء دفعة جديدة لتنفيذ الاستراتيجية. مشاريع في إطار تطبيق أحكام القانون الإطاري رقم 51.17 المتعلق بنظام التعليم والتدريس والتدريب والبحث العلمي ، من أجل تحقيق أهداف المساواة والجودة.